استبدال مفصل الوِرْك – جراحة مفصل الوِرْك – تكنولوجيا متقدمة مع ملاءمة شخصية

: أيام الأحد حتى الخميس 9:00 – 19:00
   : 8323357-04

العلاج التأهيلي بعد عملية استبدال مفصل الورك

عملية استبدال مفصل الورك هي عملية شائعة جداً. يتم إجراء العملية على يد أطباء مُخْتَصين في المجال وهذا يشمل غالباً الشفاء والتأهيل الذي يستمر بضعة أيام وحتى بضعة أسابيع. العلاج التأهيلي بعد عملية استبدال مفصل الورك يتطلب من المريض تعاوناً كاملاً وتجاوباً مع طلبات الطاقم المُعالِج وبالأساس يجب أن تتوفر لديه الدافعية لكي يتمكن من العودة للقيام بأعماله بشكل كامل بعد العملية.

في أي حالات يتم إجراء عملية استبدال مفصل الورك؟

بالرغم من كون عملية استبدال مفصل الورك شائعة جداً إلا أنها ليست بسيطة. يتم إجراء هذه العملية من أجل إيجاد حل في الحالات التي يكون فيها تآكل أو تدمير للغضروف المفصلي. يُصاب الغضروف بالضرر أو يُدَمَر في عدة حالات: في حالة حدوث ضربة مباشرة للمفصل نفسه، في حالة التهاب المفاصل (مرض مفاصل) وأيضاً في حالة التهابات المفاصل المرتبطة بتوقف النمو والتي تعتبر من أكثر هذه الحالات انتشاراً. التهابات المفاصل المرتبطة بتوقف النمو تظهر عند الكبار في السن وهي تؤدي إلى أوجاع قوية في الموضع، إلى ضرر في القدرة الحركية للمفصل وإلى تقييد حركة التنقل. كل هذه الامور تؤثر بشكل مباشر على جودة الحياة وممكن أن تعرقل كثيراً أداء الإنسان في حياته اليومية. يوصى بإجراء عملية استبدال مفصل الورك في الحالات التي تكون فيها كل إمكانيات العلاج الأخرى غير مُجْدِيَة، في الحالات التي لم تعد تساعد فيها الأدوية المُسَكِنَة للأوجاع ولا علاج الفيزوترابيا. في هذه الحالات، إذا كنتم معنيين بتحسين جودة حياتكم فإننا ننصحكم بالتفكير في إجراء العملية.

العلاج التأهيلي بعد العملية

العلاج التأهيلي بعد عملية استبدال مفصل الورك يستمر غالباً عدة أيام حتى عدة أسابيع. بعد العملية نفسها والانتعاش منها في المستشفى، يُرْسَل المريض إلى البيت أو إلى مستشفى تأهيلي حيث يستمر بتلقي العلاج التأهيلي. وكما هو الأمر بالنسبة للشفاء بعد أي عملية، كذلك في هذه الحالة يجب أن تتوفر الدافعية والاستعداد للتعاون. نسبة نجاح العملية عالية جداً وحوالي 97% من الذين أُجْرِيَتْ لهم عملية استبدال مفصل الورك يتحدثون عن اختفاء الأوجاع وعن تحسن في مدى حركتهم. كل ذلك يتم خلال بضعة أسابيع من تاريخ إجراء العملية. بعد العلاج التأهيلي وبعد الشفاء الكامل من العملية يستطيع المريض أن يعود إلى مزاولة النشاط الرياضي الذي يساعده على تقوية العضلات الداعمة لمفصل الورك.

في هذه المرحلة أيضاً يجب على المريض أن يتصرف بطريقة صحيحة وحسب تعليمات الطبيب الجراح التي تشمل الإكثار من المشي، نشاطات رياضية مختلفة، نشاطات مختلفة في غرفة التمارين الرياضية، السباحة وركوب الدراجة. ليس من المحبذ القيام بنشاط جسماني صعب جداً والذي من شأنه أن يخلق ضغطاً وثقلاً على المفصل.

ومع ذلك فإن هنالك برنامج تدريبات يلائم كل مريض ويساعده على تحسين حركته وأداء المفصل الجديد.